::: Tamer Lovers :::

رابـطة عـشاق تـامر حـسني
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

حصريا اغنيه محدش يقولى لتامر

حسنى  http://www.4shared.com/file/142644939/21d0a9e2/Tamer_.html


شاطر | 
 

 علي خطي امهات المؤمنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAMER LOVER



عدد المساهمات : 8
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: علي خطي امهات المؤمنين   السبت نوفمبر 14, 2009 3:13 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ازيكو؟؟ عاملين ايه؟؟ اتمني تكونو بخير
انا دة اول موضوع ليا في قسم اسلاميات و هبتدي معاكو بخطي امهات المؤمنين و هتكلم عن واحدة مش معروفة اوي و هي السيدة سودة بنت زمعة (البشوش الضحوك)
*من هي ؟؟؟
هي ثاني زوجات الرسول صلي الله عليه و سلم بعد السيدة خديجة رضي الله عنها , كانت السيدة سودة رضي الله عنها شديدة سواد البشرة و لكنها كانت بيضاء السريرة و نقية ,مؤمنة صادقة , خفيفة الروح و الظل تجيد الفكاهة .
*هجرتها الي الحبشة:
كانت رضي الله عنها سيدة جليلة نبيلة مؤمنة صادقة , تزوجت بمكة بداية من السكران بن عمرو و هاجرت معه الي الحبشة فرارا بدينها و لها منه خمسة اولاد . وصلت اليهم الاخبار و هما في الحبشة بان المشركين توقفوا عن محاربة الاسلام و تركوا اهله احرارا و ان الايذاء قد انقطع فقرر البعض العودة الي مكة وعادت هي و زوجها معهم و ما ان اقتربوا من مكة حتي تبينت لهم الحقيقة و عرفوا ان ايذاء المشركين و عداوتهم لم تنقطع و لم تمض ايام علي وصولهما مكة حتي اشتد المرض بزوج سودة و لم يلبث ان فارق الحياة .
*لماذا هذا الزواج؟؟
مر النبي صلي الله عليه و سلم باقسي مرحلة بعدموت السيدة خديجة رضي الله عنها و عمه ابي طالب و حزنه عليهما و بينما كان الرسول صلي الله عليه وسلم في بيته يوما اذا بخجولة بنت حكيم احدي الصحابيات تتحدث اليه و تقترح عليه ان يتزوج مرة اخري ليملا بعض من الفراغ الذي تركته خديجة رضي الله عنها و لكي يجد من ترعي شئون بيته و بناته ثم عرضت عليه سودة فاذن صلي الله عليه و سلم في خطبتها فذهبت الي سودة تبشرها بان الله تعالي بعد بعث لها بالخير و البركة فسالت سودة و هي لا تدري مرادها : و ماذا يا خولة؟؟ قالت:ارسلني رسول الله اخطبك عليه , هنا فرحت سودة فرحا شديدا و اعربت لها عن موافقتها ثم طلبت منها ان تستاذن اباها ففعلت ثما دعا ابنته فقال لها: ان محمدا ابن عبد الله قد ارسل يخطبك و هو كفء كريم اتحبين ان ازوجك منه؟؟فقالت سودة: نعم فقلا زمعة لخولة:قولي له فليات . و عادت انا مش محترم ة الي النبي و اخبرته بموافقة زمعة و سودة فانطلق النبي الي بيت ابيها حيث عقد عليها و تزوجها و اعطاها مهرا اربعمائة درهم و تم زواجهما في رمضان سنة 10 من النبوة و دخل عليها بمكة . و اصبحت اول زوجة بعد خديجة و انفردت به حوالي ثلاث سنين .
*صاحبة الابتسامة و الروح المرحة:ادت سودة رضي الله عنها دورها و استطاعت ان تقوم علي البيت النبوي و تخدم بنات النبي صلي الله عليه و سلم و ترعاهن و تدخل السعادة الي قلب النبي صلي الله عليه و سلم بما عرف عنها من روح المرح و خفة الظل و كان ذلك ما يحتاجه الرسول الكريم صلي الله عليه و سلم في هذا التوقيت الزمني بالتحديد بعد وفاة زوجته الحبيبة خديجة رضي الله عنها و مع اعباء الدعوة فكانت له دواء ضروريا مع كبر سنها و حنانها لمراعاة بناته رضي الله عنهن جميعا و قد كانت قادرة عند رؤيتها للرسول صلي الله عليه و سلم مهموما او حزينا ان تدخل السرور علي قلبه بروح الدعابة التي اشتهرت بها كما كانت زوجات النبي صلي الله عليه و سلم يتحين الفرصة للمزاح معها و مداعبتها.
*هجرتها الي المدينة:
بعد زواجها بقيت رضي الله عنها في مكة الي ان اذن الله لرسوله بالهجرة الي المدينة و لما هاجر صلي الله عليه و سلم و استقر بالمدينة بعث زيدا بن حارثة و معه مولاه ابا رافع و اعطاهما بعيرين و خمسمائة درهم و اتيا بفاطمة و ام كلثوم بنتي الرسول صلي الله عليه و سلم و سودة و اخذ زيد امراته وولديها اسامة و ايمن حتي قدموا المدينة و النبي صلي الله عليه و سلم يومئذ يبني المسجد و بيوته فادخل سودة احد تلك البيوت و عاشت سودة رضي الله عنها امنة مطمئنة في هذا البيت الكريم قائمة علي شئونه مؤدية واجبها نحوه

مالي رغبة في الدنيا الا لاحشر يوم القيامة في ازواجك فيكون لي ثواب ما لهن
سودة بنت زمعة

كان الرسول صلي الله عليه و سلم يقدرها و يعاملها بالبر و الرحمة و يعدل بينها و بين سائر زوجاته و لكنه لم يستطع ان يحبها و خاف ان يظلمها ففكر ان يطلقها و لكنها طلبت ان تظل زوجة له و يكفيها ان تظل قريبة من رسول الله و في بيته المبارك و ان تنال شرف كونها اما للمؤمنين و ان تبعث يوم القيامة زوجة لسيد الخلق من اجل ذلك فقد وهبت ليلتها لعائشة رضي الله عنها تبتغي بذلك مرضاة النبي صلي الله عليه و سلم
*فضلها:
كانت رضي الله عنها شديدة التمسك بهدي النبي صلي الله عليه و سلم و امره
ومن مناقبها انها كانت تشارك مع الرسول في الجهاد فقد شهدت معه صلي الله عليه و سلم غزوة خيبر و كانت رضي الله عنها كريمة سخية في عطاءها مكثرة للصدقة علي الفقراء و المساكين لا تستقر الدراهم عندها بل تسرع في انفاقها و قد اعطاها رسول الله نصيبها من الغنائم في خيبر كما قسم لكل زوجاته فاخذت نصيبها و تصدقت به علي من يحتاجه من المسلمين قبل ان تصل الي حجرتها و مما ورد في سخائها و كرمها ان امير المؤمنين عمر بن الخطاب ارسل اليها زمن خلافته كما كان يفعل مع باقي امهات المؤمنين بغرارة(جرة صغيرة)من دراهم فنادت علي جارية لها ففرقتها جميعا
*وفاتها:
عاشت سودة رضي الله عنها في بيت النبي صلي الله عليه و سلم بعد ان توفي و هو عنها راض و بقيت رضي الله عنها معتكفة في بيتها حتي ادركت خلافة ابو بكر الصديق و عمر بن الخطاب و الذي توفيت في اخر خلافته علي الارجح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
..MahdY..
Admin
avatar

عدد المساهمات : 10
نقاط : 64
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: علي خطي امهات المؤمنين   السبت نوفمبر 14, 2009 6:53 pm

شكرًا على الموضوع و المجهووود رائع ده و الله يبارك فيكى وتسلم ايدك بجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tamerhosny.forumalgerie.net
TAMER LOVER



عدد المساهمات : 8
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي خطي امهات المؤمنين   السبت نوفمبر 14, 2009 7:20 pm

ربنا يخليك
منور
Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علي خطي امهات المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::: Tamer Lovers ::: :: حياه تامر :: إســــلامـــيات-
انتقل الى: